توقيف مسؤولين بعد انتحار شاب بسبب “ظلم مقدم” (وثيقة)

توقيف مسؤولين بعد انتحار شاب بسبب “ظلم مقدم” (وثيقة)

تشهد واقعة انتحار شاب كان يعمل كتاجر متجول بجماعة بوفكارن، ضواحي مكناس، مستجدات بعدما ترك وراءه رسالة بخط يده شرح فيها دوافعه لوضع حد لحياته شنقا فوق سطح منزله.

وأورد عبد الرحمن بندياب عضو التحالف المدني لحقوق الإنسان، بجهة مكناس- فاس أن السلطات قامت بفتح تحقيق في ظروف وملابسات الواقعة، سيما أن رسالة المنتحر تضمنت اتهامات لرجال سلطة وأفرادا من القوات العمومية بالتسبب في انتحار المعني بالأمر.

وأوضح المتحدث في تصريح لـه  أنه بالإضافة إلى فتح التحقيق تم توقيف كل من خليفة الباشا وعون سلطة، عن العمل وذلك بصفة مؤقتة، فيما تم إلحاق عنصرين من القوات المساعدة إلى الثكنة لتأديبهما، وذلك إلى حين استكمال البحث والتحقيق جول ملابسات انتحار الشخص المذكور

وعقب إقدام المعني بالأمر على وضع حد لحياته، خرج المئات من ساكنة بوفكارن للاحتجاج تضامنا مع عائلة الهالك، رافعين شعارات مناهضة لـ “الحغرة” والاعتداء على المواطنين، حيث طالبوا بمحسابة جميع المتورطين.

ويذكر أن الهالك قبل أن يعمد على شنق نفسه، ترك رسالة كتبها بيده شرح فيها دوافع انتحاره، واتهم، وفق ما صرحت به عائلته، الأشخاص المتابعين في القضية بالاعتداء عليه ضربا.