طوب طوب 24

 

 

لديكم خبر,صورة,فيديو,أو شكاية تودون نشرها على موقعنا يمكنم مراسلتنا على الإيميل التالي:

topkapi6@gmail.com

0662342951

 

 

المقالات

الحملة للمقاطعة حطمت مسار عزيز اخنوش السياسي

هل تتذكرون توقعات عزيز اخنوش بظفر حزبه برئاسة الحكومة في الانتخابات القادمة؟ و كيف ان الرجل كان واثقا من نفسه، و كأنه تلقى تطمينات من جهات معلومة، بشرته مسبقا برئاسة الحكومة، علما ان جلالة الملك هو الوحيد المخول له التعيين في هذا المنصب، ما يمكن أن يجعل تصريحات سي عزيز، ضربا في مصداقية الانتخابات القادمة، و تشويشا على بقية الاحزاب التي تساءلت عن مصدر الثقة التي كان الرجل يتمتع بها و هو يتوقع فوزه بالانتخابات

ثقة أخنوش الزائدة، في نفسه، و ثقته في محيطه الذي قد ينافقه كما تنافقه بعض وسائل الاعلام المستفيدة من عطاياه، جعلته يعتقد بأن كل شيء اصبح في ملكه، و بأن الشعب سيكون مصطفا وراءه طالما أنه يمتلك المال و السلطة، فراح ينطق بالكلام على عواهنه، و يتحدث بلغة الرجل القوي الذي باستطاعته شراء كل شيء بالمال طالما أن مال الكزوال لا ينتهي

حملة مقاطعة، أطلقها فايسبوكيون عبر تطبيق “زيرو فايسبوك” كانت كافية لانهاء حلم لطالما راود عزيز أخنوش، و جعله يلتحق بحزب الحمامة، كي يجلس مباشرة على عنقها، و يقود مكونا سياسيا بأكمله الى هاوية، في واقعة أكدت لنا أن الرجل قد انتهى بكل ما في الكلمة من معنى، بعدما تخلى عنه الجميع، و لم يبقى الى جانبه سوى بعض المستفيدين من اشهارات أكوا، أو بعض الحسرافة المستعدين بدورهم لمغادرة الركب اذا ما قرر عزيز فطامهم.

حملية فايسبوكية بسيطة، جعلت المجتمع المغربي يلفظ عزيز اخنوش و معه حزب التجمع الوطني للاحرار، خارج الحسابات، و وضعتنا امام شخصيات من ورق، اهتزت بمجرد هبوب رياح خفيفة جدا، و أعادتنا الى الوراء، لنستحضر مسيرة ولد زروال، التي لم تنل من بنكيران رغم ما خصص لها من وسائل، ليبقى الكلام الاخير هو “لي عندو عندو” كما قال أحد اتباع أخنوش الاعلاميين.

e-max.it: your social media marketing partner