طوب طوب 24

 

 

لديكم خبر,صورة,فيديو,أو شكاية تودون نشرها على موقعنا يمكنم مراسلتنا على الإيميل التالي:

topkapi6@gmail.com

0662342951

 

 

المقالات

سطات: حملة تطهيرية واسعة لتحرير الملك العمومي

  في إطار سلسلة حملاتها التطهيرية الرامية إلى تحرير الملك العمومي بمدينة سطات، قامت السلطات المحلية مرفوقة بعناصر الشرطة الإدارية والأمن الوطني والوقاية المدنية والقوات المساعدة نهار اليوم بإعطاء الانطلاقة لعملية تحرير الملك العمومي التي ستستمر في الأيام المقبلة عبر باقي شوارع وأزقة المدينة الى غاية تحرير الملك العمومي الواقع أمام  بعض المقاهي والمحلات التجارية بعد أن بات من الصعب التجول وسط المدينة أو الولوج إلى بعض المراكز التجارية للتسوق امام استفحال  هذه الظاهرة التي باتت تؤرق مضجع المواطنين والسلطات على حد سواء.

       وقد استهدفت هذه العملية التطهيرية المخالفين من أصحاب المقاهي والمحلات التجارية المتواجدين على طول شارع الحسن الثاني كمرحلة اولى من هذه الحملة  بعدما تم تحسسيهم وابلا غم كتابة بأهمية  إخلاء الملك العمومي. وقد استحسن سكان المدينة المذكورة  هذه العملية معتبرينها بالايجابية ومن شأنها أن تحد من العشوائية ومن احتلال الملك العمومي و حرمان الساكنة من حقهم في السير والجولان عبر شوارع المدينة وأزقتها.

     وقد تم إحصاء 406 محل تجاري ومقهى من المحالفين الذين لم يمتثلوا حيث تم تحيسسهم من طرف السلطات المختصة من اجل تسوية وضعيتهم القانونية وإشعارهم بالمخالفات المسجلة في حقهم بشان احتلالهم  للملك العمومي  مع إعطائهم مهلة لذالك غيران 22 فقط  من أصحاب المقاهي والمحلات التجارية اللذين استجابوا للنداءات المتكررة من طرف السلطات الجماعية و قاموا بتسوية وضعيتهم .     وإمام هذا الوضع تم تشكيل مجموعة من أللجن مكونة من سلطة محلية وشرطة إدارية وعناصر من القوات المساعدة ورجال امن ووقاية مدنية معززة بتجهيزات واليات جماعية بالسهر على هذه الحملة التي ستستمر  إلى أن يتم استرجاع حق المواطن في السير والجولان عبر شوارع المدينة وأزقتها.

للإشارة فان هذه الحملة التطهيرية للملك العمومي بمدينة سطات قد لقيت استحسانا كبيرا من طرف الساكنة خصوصا وانها تعاني من احتلال الأرصفة والمساحات المخصصة للراجلين عبر بعض الشوارع والأزقة بالمدينة.

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع