طوب طوب 24

 

 

لديكم خبر,صورة,فيديو,أو شكاية تودون نشرها على موقعنا يمكنم مراسلتنا على الإيميل التالي:

topkapi6@gmail.com

0662342951

 

 

المقالات

تفاصيل الاطاحة باخطر شبكة للترامي على عقارات الغير بمراكش وادانة اعضائها بالسجن النافذ

لم تمر على الرسالة الملكية الرامية الى محاربة مافيا العقار بالمغرب الا بضعة اشهر حتى بدأ افراد اكبر مافيا بمراكش بالسقوط في شباك العدالة واحد تلوى الاخر.
هذه العصابة التي يتراسها استاذ الرياضة المسمى “السعيد. و” الملقب ب”بوطكية” والمحكوم بسنتين ونصف سجنا نافذا حيث كانت تتخذ من منطقة اوراد (بين طريق الدار البيضاء والسوق الممتاز مرجان) ومنطقة اكيوض وتاركة وعش بلارج (قرب المستشفى الجامعي محمد السادس) مسرحا لاعداد مخططتها الاجرامية بهدف السطو على املاك الغير وابتزاز بعض المستثمرين المغاربة والاجانب.
فبعدما تم القبض على المسمى (المصطفى. ب) والحكم عليه بسنة واحدة ونصف في ملف عقاري بالمحكمة الابتدائية بمراكش واودع سجن الوداية حيث لازال متابعا من طرف قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بمراكش في ملف اخر من اجل جناية التزوير في وثيقة رسمية واستعمالها.
وبعد اسبوع واحد على هذه الواقعة تم القبض على احد المنعشين العقارين المسمى “عبد الله. ن” الذي ادين في ملف عقاري بثلاث سنوات سجنا نافذا بالاضافة الى ادانته حاليا بسنتين سجنا نافذا في ملف عقاري اخر.
وفي هذا الاسبوع تم القبض على كل من “ناصر. ب”” وهو الان رهن الاعتقال الاحتياطي بمركب الوداية في انتظار عرضه على انظار المحكمة يوم الثلاثاء المقبل، رفقة “المحجوب. ن” الذي يعتبر من ابرز عناصر المافيا والذي صدرت في حقه مذكرة بحث وطنية مدة من الوقت قبل ان تتم مباغثته من طرف السطات الامنية بمراكش بعدما ظل موضوع العديد من الشكايات التي تتعلق بالتزوير في محررات رسمية والسطو على املاك الغير وهو الان رهن الاعتقال الاحتياطي في انتظار عرضه على قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بمراكش.
وفي انتظار القبض على باقي افراد العصابة الذين لازالوا في حالة فرار وهم “الجيلالي. ش” و”عبد الوهاب. ف” و”حسن. خ” و”لحسن. س”، فقد استبشرى المراكشيون خيرا للعمل الجبار والمتواصل الذي تقوم به السلطات الامنية والقضائية في محاربة مثل هذه المافيات التي تشوه صورة المدينة وتعيق المشاريع الاستثمارية التي تعود بالنفع على مدينة مراكش وساكنتها. 

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع