طوب طوب 24

 

 

لديكم خبر,صورة,فيديو,أو شكاية تودون نشرها على موقعنا يمكنم مراسلتنا على الإيميل التالي:

topkapi6@gmail.com

0662342951

 

 

المقالات

الودادية الحسنية للقضاة تستنكر ما تروجه بعض المواقع الإلكترونية عن القضاة

عقد المكتب الجهوي للودادية الحسنية للقضاة بالدارالبيضاء اجتماعا طارئا  على خلفية ما تداولته بعض المواقع الالكترونية و نشرته على صفحاتها  وهي تتناول موضوع  الفقيد النائب البرلماني  عبداللطيف مرداس ،حيث ربطت بشكل يدعو للريبة والاستغراب بين مقتل المرحوم و  علاقته بقضاة  منتخبين ضمن أعضاء المجلس الأعلى للسلطة القضائية ، بل و أقحمت انتخابات أكبر مؤسسة دستورية و  أعرق جمعية   مهنية للقضاة و هي الودادية الحسنية للقضاة في قضية لازالت قيد البحث والتحريات الجارية .

إن المكتب الجهوي للودادية الحسنية للقضاة إذ  ينأى بالجمعية المهنية التي يمثلها بالجهة  و يسمو بها على كل المزايدات فإنه يذكر الراي العام الوطني بكون حضور قضاة منتمين للجمعيات المهنية  أو منتخبين ضمن المجلس الأعلى للسلطة القضائية لا يخرج عن طقوس العزاء و الواجب الروحي و الاجتماعي الذي تفرضه كل المواقف الانسانية،و يضع المروجين لتلك الإشاعات التي حبلت بها بعض المواقع الصحفية أمام مسؤولية خطيرة، إيمان منه بكون الركوب على هذه المناسبة الأليمة للترويج للمغالطات لا يستقيم وأخلاقيات العمل الصحفي المسؤول وبناءا عليه يسجل : إستنكاره لأساليب الاساءة الى ثوابت المؤسسات و أعضائها و  التي تنهجها بعض الأقلام وهي تتناول قضية  كان حريا بها أن تتحرى أقصى درجات الحيطة والحدر في تحليل و تأويل الوقائع .

تشجب الإقحام العمدي لأكبر مؤسسة دستورية دون وعي بخطورة الإقدام على المساس  بقدسية هذه الأخيرة و مكانته ضمن نسيج مؤسسات الدولة .

ادانة كل أشكال الاقحام العمدي للجمعيات المهنية،و ربطها بانتخابات هذه الأخير.

تحميل المواقع الإلكترونية المعنية بنشر الأخبار الزائفة والمغرضة كامل المسؤولية ، عن تداعيات  ونتائج ما يتم نشره .

التنديد بما أقدمت عليه هذه المواقع من إقحام قضاة منتخبين ضمن المؤسسة الدستورية في واقعة فقدان المرحوم .

الاستهجان الشديد لاستمرار هذه المواقع في الترويج للأكاذيب والمغالطات

التضامن التام واللامشروط مع القضاة الذي ذكرت اسماؤهم في المنشورات.

 

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع