طوب طوب 24

 

 

لديكم خبر,صورة,فيديو,أو شكاية تودون نشرها على موقعنا يمكنم مراسلتنا على الإيميل التالي:

topkapi6@gmail.com

0662342951

 

 

المقالات

إصابة 34 عنصرا من القوات العمومية وإلحاق خسائر بأملاك الدولة بسطات

تكسرت العظام واختلط الحابل بالنابل، وأضرمت النار، وسالت الدماء وامتزجت بتربة أراضي تعاونية (الفارسية) التي تحولت صباح أمس الأربعاء  26 أكتوبر 2016 إلى ساحة معركة ، بين عناصر القوات العمومية وساكنة دوار “البيرات”، التابع ترابيا لجماعة السكامنة، قيادة أولاد فارس، إقليم سطات، استعملت فيها العصي والحجارة والمعاول واللكم والضرب والركل، خلال تنفيذ مسطرة تأمين عملية حرث أراضي من طرف أعضاء التعاونية الفارسية، التي اعترض عليها قاطنو الدوار المذكور بالجماعة ذاتها، الذين استنفروا الساكنة ، من أجل الحيلولة دون إتمام عملية الحرث هاته.

 

sfa-3 sfa

 

كر ، فر، سباب، شتم، صراخ، إغماءات، تخللت هذه المواجهة التي دارت بين القوات العمومية المكونة من عناصر القوات المساعدة والدرك الملكي، الذين حلوا بالمنطقة في إطار تنفيذ أوامر النيابة العامة القاضية بالذهاب إلى محيط التعاونية الفلاحية “الفارسية” من أجل تأمين عملية الحرث، خاصة بعد توصلهم بخبر نية الساكنة للحيلولة دون ذلك. وقد جند لهذه العملية أزيد من 360 عنصرا من القوات المساعدة، وبعض من رجال الدرك الملكي.

مصادر عليمة من عين المكان أكدت ل “الأحداث المغربية” ، أن هذه المواجهة ابتدأت خلال الساعات الأولى من صباح يوم الأربعاء، واشتعل فتيلها، عندما تحركت أول الجرارات من طرف أعضاء التعاونية الفلاحية “الفارسية” لبدء عملية الحرث، قبل أن يعترض سبيلها بعض ساكنة دوار “البيرات”، في محاولة لمنع العملية برمتها. عندها تدخل رئيس الشؤون العامة لاقليم سطات من أجل ثنيهم عن هذا الفعل، حيث دخل قي نقاش وحوار معهم، حاول من خلاله التأكيد على أن تطبيق القانون فوق كل شيء، وعرقلته، تدخل في إطار العصيان، وعدم الامتثال لروحه.

بعد بضع دقائق، وفي الطرف الأخر من التعاونية، سمع صوت تكسير زجاج إحدى سيارات الوقاية المدنية، بعدما تم رشقها بالحجارة، وهي العملية التي عجلت بتدخل عناصر القوات المساعدة في مواجهات مباشرة مع عدد من الأفراد، الذين واصلوا عصيانهم ، وقام البعض منهم بإشعال النار في أكوام من الأشواك الطفيلية التي كانت معدة مسبقا ، من أجل حجب الرؤية، بواسطة الدخان. وهو الأمر الذي تطلب من عناصر الوقاية المدنية التدخل لإخمادها.

تعقدت الأمور، وانفلت الأمن بمحيط التعاونية الفلاحية، لتعطى الأوامر لباقي أفراد القوات العمومية للتدخل، حيث جند لهذا الأمر حوالي 360 عنصرا، حاولوا جاهدين فض هذا الإعتصام دون جدوى، لتتحول المنطقة إلى حلبة اشتباكات، استعملت فيها الحجارة، المعاول، و”المقالع” والقضبان الحديدية، وكانت الحصيلة النهائية جد ثقيلة، حيث أصيب حوالي 34 عنصرا من القوات العمومية بجروح متفاوتة الخطورة، منهم 31 في صفوف القوات المساعدة، و3 عناصر من الدرك الملكي، نقلوا على وجه السرعة إلى قسم المستعجلات التابع للمركز الإستشفائي الجهوي الحسن الثاني لتلقي العلاجات الضرورية، حيث جندت جميع الأطقم الطبية لتقديم المساعدة.

مصادر طبية أشارت إلى أن 11 عنصرا في صفوف القوات المساعدة حالتهم الصحية خطيرة.

هذا ، ولم يعرف لحد الآن عدد المصابين في صفوف المواطنين من ساكنة دوار “البيرات”، فقد فضل البعض منهم عدم الذهاب إلى المركز الإستشفائي الجهوي، خوفا من الإعتقال.

بعد عملية المطاردة التي دامت مدة طويلة، نظرا لشساعة الأراضي الفلاحية، تمت مداهمة بعض المنازل، واعتقال 20 شخصا، من ضمنهم امرأة و3 قاصرين واقتيادهم إلى مقر الدرك الملكي بسيدي حجاج للتحقيق معهم، في وقت لازال البحث جاريا عن باقي المتهمين بعد تحديد هوياتهم.

للإشارة، فإن  الأرض الفلاحية، التي كانت مسرحا لهذه المواجهات بنواحي ابن أحمد، عرفت صراعا قديما بين أعضاء التعاونية الفارسية وبين سكان دوار البيرات منذ مدة طويلة. ويعتبر أعضاء التعاونية الفلاحية أنفسهم مالكين للأرض موضوع النزاع بواسطة عقود ملكية، في حين يرى السكان أن الأرض سلالية، ورثوها عن أجدادهم. حيث وصل هذا الصراع إلى ردهات المحكمة بالدائرة القضائية سطات..

 
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع