طوب طوب 24

 

 

لديكم خبر,صورة,فيديو,أو شكاية تودون نشرها على موقعنا يمكنم مراسلتنا على الإيميل التالي:

topkapi6@gmail.com

0662342951

 

 

المقالات

16ماي .. المغرب الآمن

احتفل رجال أمن المغرب بذكرى تأسيس جهازهم الستين، وبالذكرى الأولى لتعيين عبد اللطيف الحموشي على رأس إدارتهم، قبل موعد الاحتفال الرسمي الذي يتم اليوم بالقنيطرة، إذ أصروا ليلة الخميس/ الجمعة على أن يحتفلوا خير احتفال بشكل عملي مجسد على أرض الواقع من خلال تصديهم لعملية داعشية خطيرة استبقوا كل تحركاتها، وراقبوها منذ أن ابتدأت، واستطاعوا في لحظة الصفر أن يشلوا حركتها وأن يوقفوها من خلال اعتقال تشادي في مدينة البوغاز كان ينوي تخليد ذكري الأمن الوطني وذكرى تفجيرات السادس عشر من ماي الحزينة بطريقة مرعبة في المغرب تعلن ميلاد الفرع المغربي لدواعش الوقت الكئيب.
عندما بدأت أولى الصور تأتي من طنجة يوم الجمعة الفارط، توقفنا طويلا في هيئة التحرير عند تصفيق المواطنين الطنجاويين لرجال « البسيج » وهم يقتادون المشتبه فيه التشادي، واسترعت انتباهنا صيحات “عاش الملك” و”برافو” التي كان المواطنون في طنجة مصرين على إيصالها إلى رجال الأمن.
لنعترف بها: اطمئناننا الخرافي على بلدنا ازداد مرة أخرى وتقوى.
هو بالفعل قوي بأننا ولأننا نعرف أن رجال الظل وحماة أمن المغرب يقومون بما يستطيعونه وزيادة، لكننا ونحن نرى اصطفاف الشعب العادي مع الأمن في هاته المعركة أدركنا أن الأمن في المغرب ليس شعارا فقط، وأن الاستقرار ليس كلمة تقال وأن الاقتناع بالأمرين معا هو اقتناع يجمع الكل على أرض هذا البلد
نعرف اليوم أكثر من أي وقت مضى بعد كل ماحدث في المنطقة العربية، وبعد أن فعل الإرهاب فعله في كل مكان أن الحكاية ليست سهلة ولا هينة، وأنها ليست شريطا إخباريا يبث في تلفزيون، وليست مجرد مشاهد مصورة تنقلها إلينا الكاميرات.
هذا الإرهاب اليوم حقيقة متجسدة على أرض الواقع. هذه الجماعات التكفيرية القاتلة هي شبح موجود معنا في كل مكان شئنا ذلك أم أبيناه . وهذه الفوضى غير الخلاقة التي حركت في غير ما بلد وولدت داعش وولدت قبلها القاعدة، هي فوضى يجب أن نفعل المستحيل لكي نظل في منأى عنها وفي مأمن منها
ولقد مضى ذلك الزمن الذي كنا نمضي فيه الساعات الطوال نقنع الناس أن ماوقع في ١٦ ماي ٢٠٠٣ حقيقي ودال على ماسيأتي فيما بعد.
كان بعض الموتورين يقولون لنا إنها مؤامرة. وكان بعض خفاف العقول يقولون لنا إنهم لا يستوعبون جيدا ماوقع ولابد من إعادة التحقيق فيه، وكان بعض المتواطئين يقولون لنا “إن الحكاية كلها مدبرة ».
مرت أيام وأشهر وسنوات وأصبحت ١٦ ماي المغربية تتكرر بشكل يومي في كل مكان من العالم، حتى وصلت أوربا وضربت عواصم الغرب المتحضر في مقتل مرة ومرتين وثلاثا واقتنع الكل – بما في ذلك أكثر المتشككين تشككا – أن المعركة ضد الإرهاب هي معركة اليوم بل هي معركة العالم المتحضر اليوم.
لذلك ونحن نحتفل في هذا العدد الخاص بجهود أمنيينا وبدفاعهم اليومي المستميت عن حوزة هذا الوطن، تماما مثلما احتفلنا السبت بجهود قواتنا المسلحة الملكية الباسلة التي تحمي حدود هذه الأرض الطيبة، فإنا نفعل ذلك من باب الواجب طبعا، لكننا نفعله بكل فرح من باب الامتنان لأناس يحملون أرواحهم بين أيديهم ويضحون بالغالي والنفيس لكي يعيش المغربي آمنا مطمئنا مستقرا في بلده، ولكي يبقى هذا البلد عنوان أمن وأمان واستقرار
منذ أسبوعين تقريبا ونحن في القاهرة، جمعتنا جلسة مع رجل متقدم في السن وفي العقل وفي العلاقات أيضا. استجمع بقايا سيجارته في حديث عن الثورة الأولى ثم الثورة الثانية، وتوجه إلينا بالكلام المباشر وعيناه مركزتان تماما “إحذروا اللعب بأمن وطنكم. احرصوا على استقراره، وعلى بقائكم سادة القرار فيه. لا تلعبوا بالنار ولا تخدعكم شعارات الكذبة مثلما خدعتنا”، قبل أن يضيف بعد تنهيدة حزينة “أسوأ شيء قد يقع لبلد ما هو إحساس اللاأمن، والإحساس أنك في أي لحظة من اللحظات قد تتحول إلى أشلاء أو قد تصيبك رصاصة طائشة أطلقها أحمق يتصور أنه بهاته الطريقة وحدها سيدخل كل الجنان. إحرصوا على المغرب فهو النموذج المضاد اليوم لكل النماذج القاتلة التي تحيط بنا”.
صادفت كلمات الرجل العاقل تلك في النفس – أعترف عن طيب خاطر –  هوى مغربيا صميما، وإيمانا أن مهمة الحفاظ على أمن هذا البلد ليست مهمة واحد منا فقط. هي مهمتنا جميعا لكي يحمي الله إلى الأبد هذا المغرب العظيم.المصدر:أنا الخبر

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع