طوب طوب 24

 

 

لديكم خبر,صورة,فيديو,أو شكاية تودون نشرها على موقعنا يمكنم مراسلتنا على الإيميل التالي:

topkapi6@gmail.com

0662342951

 

 

وزير الصحة يعفي مندوب اقليم سطات من مهامه

 أصدرت وزارة الصحة مجموعة قرارات تقضي بإعلان شغور العديد من مناصب المندوبيات الإقليمية للقطاع بمجموعة من أقاليم وعمالات المملكة بلغت 44 مندوبية إقليمية،بينهم المندوبية الاقليمية بسطات، والتي لم يمضيى سوى أشهر قليلة على تعيين المندوب الاقليمي بها، خلفا لزميله السابق المعفى بدوره، أسابيع عن تعيين أنس الدكالي وزيرا للصحة.

ووفق لما توصلت به “الرأي العام ” استنادا إلى مصادرها فإن قرار الإعفاء توصلت به المديرية الجهوية للصحة بجهة الدارالبيضاء-سطات زوال الخميس 10 يناير 2019، يتضمن اعفاء كل من المناديب الاقليمين لعمالة مقاطعات الحي الحسني، وسيدي البرنوصي، والمحمدية، والجديدة، وسطات، وسيدي بنور، ومديونة.

وتجدر الاشارة الى ان الوضع الصحي باقليم سطات عرف احتقانا نتيجة تردي الخدمات مما جعل العديد من فعاليات المجتمع المدني و الجمعيات الحقوقية تدخل على الخط منددة بهاده الاوضاع نتيجة انعدام التسيير في العديد من المرافق و على الخصوص المندوبية الاقليمية للصحة بسطات و رحيل المندوب السابق نتيجة دخول المجلس الاعلى للحسابات على الخط نتيجة فظائح مالية بعدها اتي مندوب اخر و الذي لم ينجح بدوره في وضع قطار الصحة على مساره الصحيح باستثناء الدكتور رقيب مدير مستشفى الحسن الثاني بسطات و الذي اجمعت العديد من الفعاليات الحقوقية و المواطنين عن ارتياحهم للكفاءة التي يتمتع بها في التسيير و فتحه لقنوات التواصل مع الجميع

ولتعويض المناصب الشاغرة، فتحت وزارة الصحة باب الترشح للتباري على 44 منصب مسؤولية على صعيد التراب الوطني، كمرحلة أولى، وستليها حركة انتقالية أخرى.

تغيبات متكررة لطبيبة الحراسة المكلفة بجهاز سكانير المستشفى الإقليمي الحسن الثاني بسطات يتسبب في معاناة و مآسي للمرضى

لازالت معاناة المرضى مع جهاز السكانير بالمستشفى الإقليمي الحسن الثاني بسطات متواصلة و سط وابل من الغضب و الإستياء و خاصة بالليل.

غير أن الأسباب هذه المرة لا تتعلق بتعطلات و أعطاب هذا الجهاز الذي لا يمكن الإستغناء عنه في بعض الحالات و بالخصوص إذا تعلق الأمر بحالة مستعجلة حرجة ، بل ترتبط بالتغيبات المستمرة لطبيبة الحراسة المكلفة بالجهاز المذكور.

و بحسب مصادر من داخل المستشفى ، فإن الطبيبة المعنية تغيب بشكل مستمر بداعي المرض و تقدم من أجل التبرير شواهد طبية مبالغ فيها و تستوجب التدقيق في مصداقيتها من طرف المسؤولين على المستشفى ، علما أن بعض الأطباء يشيرون إلى عدم اكتمال الفحوصات التي يجرونها للمرضى و الوافدين على المستشفى بحالات خطيرة ، و ذلك بسبب عدم الحصول على التصوير المقطعي المحسوب الذي يعطيه جهاز السكانير.

و كشفت ذات المصادر ، أن بعض الحالات المرضية أدت إلى الموت و خاصة في صفوف الأطفال بسبب توقف خدمات هذا الجهاز “الملعون ” ، و الذي استبشرت به ساكنة سطات خيرا بعد أن أصبح المستشفى يتوفر على جهاز ثاني ، ظنا منها أنه سيخفف الضغط على الجهاز الأول.

الدكالي يستقبل بالشارات السوداء في مستشفى الحسني بالدار البيضاء

ستقبل عدد من أطباء المستشفى الحسني بالدار البيضاء، أمس الاثنين، وزير الصحة أنس الداودي والوفد المرافق له بالشارات السوداء، بعد أن قام بتدشين قسم الولادة والأطفال بالمستشفى الحسني التابع لعمالة مقاطعة الحي الحسني.

وكان أنس الدكالي، وزير الصحة، مرفوقا بوالي جهة الدارالبيضاء سطات، وعامل مقاطعة الحي الحسني.

وكان أطباء القطاع العام أعلنوا عن خوض إضراب وطني لمدة ثلاثة أيام بكل المؤسسات الصحية والمصالح، باستثناء أقسام الإنعاش والمستعجلات، ابتداء من يوم أمس الاثنين، حسب ما أعلنته النقابة الوطنية للأطباء المستقلين.

وتأتي هذه الخطوة الاحتجاجية لأطباء القطاع العام ردا على ما وصفوه ب “عدم تفاعل الحكومة”، مع مطالبهم المهنية والاجتماعية التي يطالبون بها منذ عدة شهور.

مستشفى 20 غشت بدون IRM ، وحراس الأمن يعتدون على المرضى ، والمندوبية في دار غفلون

فوجىء العديد من المرضى الدين سبق لهم أن حصلوا على موعد قبل 6 أشهر لاجراء الفحص بالرنين المغناطيسي IRM أن الجهاز معطل وبدون سابق اندار خاصة أن العديد من المرضى حجوا من مناطق ناءية من ربوع المملكة وتحملوا عناء السفر والام المرض وطول زمن المواعيد، والغريب في الأمر أنه تم الاعتداء على بعضهم من طرف رجال الأمن الخاص بحجة أنه عليهم التوجه إلى مصلحة المواعيد من جديد واخد أجل أخر،مما جعل الأمر يتطور إلى عنف من طرف رجال الأمن لمجموعة من النساء والمرضى الضعفاء،ولسان حالهم يقول لك الله يا وطني،وينادون بقلوب مكسورة الجهات المسؤولة وعلى رأسهم المندوبية الجهوية للصحة للتدخل من أجل إنصاف شريحة كبيرة من المرضى الدين يعانون من هدا الوضع الكارتي للصحة باحد اكبر مستشفيات المملكة.

 

الممرضون ينتفضون ضد الدكالي بمسيرة حاشدة

أعلنت حركة الممرضين وتقنيي الصحة بالمغرب، عن تنظيمها مسيرة إحتجاجية وطنية يوم السبت 10 نونبر، وذلك للمطالبة بالإنصاف في التعويض عن المخاطر المهنية، وتفعيل الهيئة الوطنية للممرضين، ثم إخراج مصنف الكفاءات.

وفي هذا السياق قال أحد قيادات التنسيقية لحركة الممرضين وتقنيي الصحة بالمغرب في تصريح خص به “اَشكاين”، إن “الممرضين والممرضات بالمغرب لا يتقاضون تعويضا بخصوص نوعية الأخطار المهنية التي تتعرض لها هذه الفئة طوال سنوات الاشتغال، حيث يتقاضى الممرض 1400 درهم، فيما تصل التعويضات عن المخاطر عند الأطباء إلى 10 ألاف درهم رغم أن الممرض والطبيب، معرضان لنفس المخاطر”.

وأضاف ذات القيادي أن “الممرضين لا يتوفرون على هيئة وطنية تنظم عملهم كما هو في باقي المهن الأخرى، رغم أن القانون ينص على أن لا يمكن للمرض أن يشتغل دون هيئة للتمريض، تكون مخولها عملية تنظيم المهنة”.

وأردف المتحدث أنه “بدون إصدار قانون مصنف للكفاءاة، فإن عمل الممرض سيزيد تأزما، خصوصا وأن الممرض حاليا يشتغل بقانون صدر 1959 يحدد فقط بعض الإختصاصات البسيطة للمهنة، لكن رغم التطور الذي شهدته مهنة التمريض بالمغرب، سواء على مستوى التقني الوظيفي، أو على مستوى التكوين، إلا أن الترسانة القانونية المنظمة لها بقية دون أي تجديد أو تحيين”.

مستشفى محمد “السقاط” بعين الشق … فوضى وسوء تسيير ونقص في المعدات !!

تحول مستشفى محمد “السقاط” التابع لمديرية الصحة بعين الشق بالدار البيضاء إلى شبه سوق أسبوعي، ضوضاء وجلبة صراخ وعويل لا ينقطع، بل وتحول حراس الأمن الخاص إلى ممرضين ومسعفين، يتكلفون بإستقبال المرضى ويقومون بعمليات التسجيل وكل الإجراءات.

مستشفى محمد السقاط أصبح يعرف فوضى يمكن وصفها بالعارمة، بعد الغياب المستمر لبعض الأطر الطبية، كما أن الإمكانيات والمعدات الأليات المتوفرة التي يحتوي عليها ضعيفة جدا، مقارنة مع عدد الوفود والحالات المتنوعة القادمة إليه من مختلف المناطق التابعة له، وزادها سوء التسيير