تقرير: مافيا الرمال تفوت على خزينة الدولة حوالي 5 ملايير درهم

تقرير: مافيا الرمال تفوت على خزينة الدولة حوالي 5 ملايير درهم

أشار التقرير الأخير لبرنامج البينة التابع لهيئة الأمم المتحدة إلى أن 10 مليارات متر مكعب من الرمال المستعملة في المغرب مسروقة ومنهوبة، الشيء الذي يهدد رمال الشواطئ بأن تتحول الى شواطئ صخرية.

وحسب جمعيات مهتمة بالبيئة، فإن مافيا الرمال تفويت على خزينة الدولة ما يقارب 5 مليارات درهم، كما أنها ترتكب جرائم خطيرة في حق البينة، من خلال نهب وتشويه الموروث الطبيعي للمملكة والمتمثل في الكثبان الرملية الشاطئية، ولما لهذه الأخيرة من أدوار طبيعية وحمائية.

وبخصوص جودة الرمال المسروقة، فقد سبق لجمعيات حكومية أن دقت ناقوس الخطر، موضحة أن سبب سقوطوانهيار عدد من المباني هو الرمال المغشوشة التي لا تتوفر علی أي بیانات مخبرية ولم تتم معالجتها.

وفيما يعاقب القانون المغربي بالحبس من سنة إلى 5 سنوات على استغلال الرمال، بشكل غير قانوني، يستمر نهب الشواطئ في أصيلة، وعلى كامل السواحل المغربية، التي تمتد على طول 3500 كيلومتر. ويشير تقرير صدر مؤخراً عن برنامج الأمم المتحدة للبيئة إلى أن نصف حجم الرمال المستعملة كل سنة في البناء في المغرب، أي ما يعادل 10 ملايين متر مكعب، يتم توفيرها بشكل غير قانوني. ويصف التقرير، الذي حمل عنوان «الرمل والاستدامة»، ما يجري على شواطئ المغرب، بأنه جريمة منظمة تديرها «مافيا» تنهب الرمال خلافاً للقانون أو بتجاوز للرخص الممنوحة، وتتهرب من دفع الضرائب، وتعمل على تبييض أموالها بطرق غير شرعية.