تاونات : وجوه انتخابية قديمة بألوان ورموز سياسية جديدة

تاونات : وجوه انتخابية قديمة بألوان ورموز سياسية جديدة

انطلق الموسم الانتخابي بإقليم تاونات ، بعدما سبقه رحيل سياسي غير مسبوق ، هجرة جماعية وفردية شملت مجموعة من الأحزاب السياسية ، مما يعطي الانطباع بأن دار لقمان ستبقى على حالها ، فالوجوه والكائنات الانتخابية قديمة ، والرموز والألوان السياسية أقدم، والشعارات نسخة طبق الأصل لما أطلق قبل سنوات  

     انطلقت حملة الغرف ، ولسان بعض المرشحين يردد محاربة الفساد ، والماضي القريب يشهد تدبيرهم الفاسد ، فمن يحارب من ؟  إذ الفساد الذي سنحاربه هم سببه ، وأي تغيير يدعون إليه ؟ إنه الضحك على الذقون  

     مرشحو الأمس بالجماعات المحلية وبالبرلمان ، تقدموا المرة للغرف ، وغدا سنجدهم بالمجالس الجماعية القروية والحضرية ، فهل أرض تاونات لم تنجب غيرهم  ؟  أم أنهم قدرها ؟! . لقد فرضوا أنفسهم على الأحزاب بأموالهم ، وبتشبثهم بعقلية القبيلة ، وفرضوا أنفسهم على مواطني تاونات .. إنهم أخطبوط السياسة بتاونات . هم بكل التمثيليات : جماعية ، وبرلمانية ، وأحيانا بجمعيات المجتمع المدني

     البنية التحتية بتاونات هشة ، والمرافق الاجتماعية ضعيفة ، والأمل في التغيير أضعف، والواقع الانتخابي يطالعنا بتوالي السنوات العجاف ، وبقاء دار لقمان على حالها ، وربما ستزداد تدميرا وتراجعا