بلاغ “صادر عن مديرية عين الشق في شأن الامتحان الجهوي الموحد للسنة أولى بكالوريا “دورة 2021”

بلاغ “صادر عن مديرية عين الشق  في شأن الامتحان الجهوي الموحد للسنة أولى بكالوريا “دورة 2021”

تعلن المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بعمالة مقاطعة عين الشق أن عدد المترشحين الذين اجتازوا الامتحان الجهوي الموحد للسنة أولى بكالوريا “دورة 2021″ والتي جرت يومي 31 ماي و01 يونيو  بالنسبة للقطب العلمي والتقني والمهني ويومي 03 و 04 يونيو 2021 بالنسبة لقطب الآداب والتعليم الأصيل، بلغ ما مجموعه  5476 مترشحة ومترشحا، أي زيادة بنسبة 21.93% مقارنة مع السنة الفارطة  التي بلغ عدد المترشحين فيها 4991،  موزعين على 11 شعبة ” 1882 بالعلوم التجريبية، 1433 بالعلوم التجريبية-خيار فرنسية- ، 25 بالعلوم الرياضية، 853 بالعلوم الرياضية-خيار فرنسية، 725 بعلوم الاقتصاد والتدبير، 409 بالآداب و العلوم الإنسانية، 65 بالعلوم والتكنولوجيات الكهربائية، 33 بالعلوم والتكنولوجيات الميكانيكية، 14 بالعلوم الشرعية، 11 بالصيانة المعلوماتية والشبكات، 26 بالمحاسبة”.

وحرصا منها على إنجاح جميع محطات الاختبارات الخاصة بالامتحان الجهوي الموحد للسنة أولى بكالوريا، اتخذت المديرية الإقليمية عدد من التدابير الاجرائية والتنظيمية على المستويين الإقليمي والمحلي، من خلال عقد اجتماعات تنسيقية لتقاسم مستجدات دفتر مساطر تنظيم امتحانات نيل شهادة الباكالوريا في صيغته الجديدة لعام 2021، مع التقيد بكافة التدابير الاحترازية على مستوى مراكز الامتحان لضمان السلامة الصحية للمترشحات والمترشحين والأطر الإدارية والتربوية المشرفة على الامتحانات، كما تم اعتماد 23 مركزا للامتحانات (القطب العلمي 21 مركزا  – القطب الأدبي – 2 مراكز).

وترسيخا للإنصاف وتكافؤ الفرص، فقد تم  تمكين 15 مترشحا في وضعية إعاقة من  صيغ تكييف ظروف الإجراء حسب نوعية الإعاقة، حيث استفاد 04 مترشحين من تكييف الموضوع مع وقت إضافي في حين  تم اصطحاب مرافق بالنسبة ل 11 مترشحا.

وفي مجال التوعية والتحسيس، انتجت المديرية الإقليمية عدة تواصلية لتوعية المترشحات والمترشحين بمختلف الجوانب المتعلقة بالسلامة الصحية للوقاية من كوفيد-19 وبخطورة الغش في الامتحان والعقوبات المترتبة عن ممارسته طبقا للقانون 13.02، كما كثفت حملاتها التحسيسية التوعوية باعتماد مختلف الوسائط التواصلية.

وفي نفس الإطار وضمانا لمبدأي تكافؤ الفرص والاستحقاق بين جميع المترشحات والمترشحين،  شكلت المديرية الإقليمية فرقا إقليمية لزجر الغش مزودة بالآلات الكاشفة عن حيازة الوسائط ومنها الهواتف المحمولة المحظور حملها داخل فضاءات الامتحان.

وإذ تقدم المديرية الإقليمية للوزارة بعمالة مقاطعة عين الشق هذه المعطيات، فإنها تنوه بالمجهودات المتواصلة التي تبذلها أسرة التربية والتكوين  العاملة بالمديرية، والمصالح الأمنية والسلطات المحلية والإقليمية ومختلف المتدخلين والشركاء وكل من ساهم من قريب أو بعيد في توفير الأجواء الملائمة لتمكين المترشحات والمترشحين من اجتياز هذا الاستحقاق الهام في أحسن الظروف