أخنوش: قرار 30 سنة لولوج التعليم صائب وقانون جديد في الطريق

أخنوش: قرار 30 سنة لولوج التعليم صائب وقانون جديد في الطريق

 

دافع رئيس الحكومة المغربية عزيز أخنوش عن قرار اشتراط 30 عاما لاجتياز مباراة التعليم، مؤكدا أنه قرار “صائب والغاية منه تحويل التدريس لمهنة”.

وكشف رئيس الحكومة أنه سيتم اعتماد نظام أساسي موحد لأطر منظومة التربية والتكوين قبل حلول الصيف المقبل، وذلك في إطار الحوار الاجتماعي مع النقابات المركزية والقطاعية، مشيرا إلى أن معالجة ملف التقاعد ستتم بكل شجاعة وجرأة، لأن نفاد احتياطات بعض الصناديق متوقع في غضون السنوات المقبلة، ولا يجب أن يؤجل الإصلاح كما قامت به الحكومات السابقة”.

وقال أخنوش في حوار تلفزيوني خاص، بمناسبة مرور 100 يوم على حكومته، إن “الأستاذ والمعلم” مدخل أساسي لإصلاح ورش التعليم، مشيرا أنه تم توفير الإمكانات المادية لتوفير الشق اللوجسيتيكي.

وأوضح المسؤول الحكومي أن شرط 30 سنة يرمي لتحويل التدريس لمهنة “اللي بغا يدرس ماشي حيث وقعت شي حاجة.. اللي بغا يدرس لأنه اختار المهنة”.

وأردف أخنوش أن القرار سيجعل المهنة “شبابية.. ويصبح المدرس قريبا من التلاميذ”، مؤكدا أن متوسط أعمار من نجحوا في مبارايات التعليم كان 25 سنة وليس 30 سنة، ويالتالي لن يكون فرق العمر بينه وبين التلاميذ كبيرا، فهما من نفس الجيل ويفهمان بعضهما “.

وقال المتحدث ذاته إن القرار يهدف أيضا لتوظيف شباب مستعدين لأخذ المعرفة الكافية في المدارس المخصصة لتكوينهم، و”سيتم مواكبتهم لسنوات ليكونو في آخر المطاف أساتذة ممتازين”.

وعبر أخنوش عن تأييده للقرار “صائب ووفر حلولا وجاء بمرشحين بدبلومات عليا”، مشددا على أن من لا يتوفر فيه شروط مبارايات التعليم تنتظره فرص أخرى “الدولة تشغل أزيد من 45 ألف موظف كل عام، ولهم فرص في القطاع الخاص والأوراش الصناعية والتجارية”.